x

بحسب الدراسات والإحصاءات الحديثة عن اللغة العربية، تبيّن أن نسبة المحتوى العربي على الإنترنت لا تتعدّى (%0.7) من إجمالي المحتوى في العالم وهي نسبة ضئيلة ومجحفة خاصة أن عدد مستخدمي الإنترنت الناطقين بالعربيّة احتل المركز الرابع عالميّاً ضمن جميع اللغات، وفي ظل هذه المعطيات، جاءت المبادرة لزيادة المدونات المكتوبة باللغة العربية، لما لذلك من أثر إيجابي كبير على المحتوى الإلكتروني، خاصة أن هذه المدونات أمر شائع بين مطوّري المحتوى على المواقع الإلكترونية.

ولا بد هنا من تأكيد وجود حاجة ماسة للعمل بأكثر من اتجاه للتغلب على التحديات التي تواجه اللغة العربيّة، وأحد تلك الاتجاهات يتمثّل بتعريب المصطلحات في المجالات العلمية لتصبح مراجع موثقة تمكن الطلاب والباحثين من استخدامها بشكل أدق، أما الاتجاه الآخر فيتمثّل بزيادة البحوث والأوراق النقاشية باللغة العربية.

 

وأنت يمكنك إثراء المحتوى من خلال تحميل مقالات وبحوث من تأليفك وترجمتك على الإنترنت.

ولا تنسَ أن تشاركنا هذه الأعمال والإنجازات من خلال وسم #عبِّر_بالعربي.