x

في عالمنا المتسارع، وفي ظل الثورة الصناعية الجديدة أخذت التكنولوجيا حيّزاً كبيراً من الحياة اليوميّة للكثير من الأشخاص والمؤسسات، وأصبح التحدي كبيراً أمام لغتنا الأم، لجعلها لغة موائمة للمتطلبات التكنولوجيّة، ومستخدمة من قبل جيل شاب يعتمد اعتماداً كلياً على محركات البحث، وشبكة الإنترنت وغيرها من الوسائل العصريّة، ومن هنا، جاءت المبادرة لتمكين الشباب من استخدام اللغة العربيّة في قطاع التكنولوجيا والإنترنت، وتعزيز فكرة ريادة هذه اللغة على مر العصور.

كما سيتم العمل مع المؤسسات المتخصصة لدمج اللغة العربية في عالم الذكاء الاصطناعي وإنتاج تطبيقات لخدمة الأشخاص في مجالاتهم وحياتهم اليومية.

ومن نتائج ما سبق خلق أثر اقتصادي إيجابي كبير، سيخلق فرص عمل جديدة تساعد في مواكبة الثورة الرقمية ومتطلبات العصر.

وأنت يمكنك مساعدة اللغة العربية في مواكبة متطلبات العصر الرقمي والتكنولوجي بالعمل على تطوير تطبيقات وأعمال تكنولوجية في شتى المجالات العلمية والعملية في حياتنا اليومية باللغة العربية لتخدمها وتعززها.

 

ولا تنسَ أن تشاركنا هذه الأعمال والإنجازات من خلال وسم #عبِّر_بالعربي.